مرحبا بكم في موقع مواقيت الصلاة

أفضل مصدر لأدق أوقات الأذان والصلاة

How to Perform Fajr Prayer: Mastering Fajr Prayer in Easy Steps

Do you need help understanding the details of the Fajr Prayer? Don’t worry; you’re not alone. Many Muslims, especially new reverts and growing children, are seeking to deepen their knowledge about this essential ritual.

This blog post will break down every step involved in performing the Fajr Salah, from preparation to conclusion, backed by authority references. Let’s understand this dawn prayer together – read on!

Understanding Fajr Prayer

Understanding Fajr Prayer

Fajr prayer is a fundamental pillar of Islam, requiring Muslims to wake up early and offer their first salah of the day.

Definition of Fajr Prayer

The Fajr prayer, also known as the dawn prayer, is vital in Islam and is one of the five daily prayers. Each morning, Muslims perform two rakah fard after the two sunnah of Fajr.

It is an obligatory act of worship for all adult Muslims worldwide, and it serves as a connection to Allah SWT at the start of each day. Its performance requires followers to face the Qiblah — the direction of Mecca — demonstrating unity among believers.

In teaching younger Muslims about this crucial aspect of faith, parents are advised to introduce the Fajr prayer by age (Seven), as we have heard in the Hadith of Prophet Muhammad PBUH:

Islam advises parents to teach their children about Salah at the age of seven, based on the Hadith of Prophet Muhammad PBUH:

عَلِّمُوا الصَّبِيَّ الصَّلاَةَ ابْنَ سَبْعِ سِنِينَ وَاضْرِبُوهُ عَلَيْهَا ابْنَ عَشْرٍ ‏

 “Teach the boy Salat when he is seven years old, and beat him (if he does not pray) when he is ten.” Jami` at-Tirmidhi 407

However, severely beating children is not permissible, as many people unfortunately do in South Asian countries.

Importance and Benefits of Fajr Prayer

As one of Islam’s five pillars, the Fajr prayer is extremely important in a Muslim’s daily life. It is performed just before sunrise, to begin the day on a spiritually peaceful and mindful note.

This early morning ritual provides numerous spiritual and mental benefits to believers.

Adhering to Fajr Salah demonstrates obedience to Allah SWT and adherence to Islamic law, both of which are important traits that ultimately pave the way to Jannah (Heaven).

“Teach a child to pray at the age of seven, and beat him for it at the age of ten.”

 “There are five prayers which Allah has prescribed on His servants. If anyone offers them, not losing any of them, and not treating them lightly, Allah guarantees that He will admit him to Paradise…”

: Sunan Abi Dawud 1420

Furthermore, regularly observing this Dawn Prayer can cultivate discipline and punctuality in your life, as it demands consistent early awakening.

Additionally, it serves as a protective shield against Jahannam (hellfire), symbolizing repentance and the pursuit of divine forgiveness at the beginning of each day.

‏ مَنْ صَلَّى الصُّبْحَ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللَّهِ فَلاَ يَطْلُبَنَّكُمُ اللَّهُ مِنْ ذِمَّتِهِ بِشَىْءٍ فَيُدْرِكَهُ فَيَكُبَّهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ ‏”‏ ‏.‏

“Whoever prays Fajr is under Allah’s protection, so do not shortchange Allah’s rights; for anyone who does, Allah will seize him and throw him on his face into the Fire of Hell.” Muslim (657)

A study even found that Fajr prayer provided health benefits such as improved sleep architecture by inducing a split sleep pattern, reducing daytime sleepiness, and improving overall neurobehavioral function performance.

When to Perform Fajr Prayer?

Fajr prayer should be performed at the beginning of dawn, just after the start of morning twilight.

Time schedule for Fajr Prayer

The exact time for Fajr prayer varies depending on one’s location and the season. It usually starts at dawn and ends just before sunrise. Keeping precise time is crucial for you as a Muslim because it directly impacts the validity of your prayers.

To ensure accuracy, you can rely on prayer schedules issued by your local mosque. Besides that, online resources are abundant (www.www.prayertimes.org) and mobile apps (Muslim Sadiq) available to provide you with accurate prayer times.

These tools can help you consistently perform your Fajr prayer at the right time.

Here’s a general guideline for Fajr prayer time in an HTML table format:

  Season   General Fajr Prayer Time
  Spring & Fall   Dawn to just before sunrise
  Summer   Early dawn to just before sunrise
  Winter   Late dawn to just before sunrise

The Daily Necessity of Fajr Prayer

The Fajr prayer is not just a religious obligation for you as a Muslim, but it is also a vital daily necessity. It creates a strong spiritual connection with Allah SWT and helps in setting the tone for the rest of your day.

Fajr prayer holds immense significance in Islam, as it is performed before sunrise when the world is still quiet and peaceful.

By waking up early and offering Fajr, you start your day with devotion and gratitude to Allah SWT, laying a foundation of spirituality and mindfulness for the hours ahead.

This act of worship strengthens their faith, cleanses their hearts, and moves them closer to Jannah (Heaven). Even the Prophet Muhammad PBUH stated in a hadith:

‏ مَنْ صَلَّى الْبَرْدَيْنِ دَخَلَ الْجَنَّةَ ‏”

 ‘Whoever prays the two cool prayers (`Asr and Fajr) will go to Paradise.’ “

 Sahih al-Bukhari 574

Preparing for Fajr Prayer

To prepare for the Fajr Prayer, face the Qibla (the direction of Mecca), and ensure you are in a state of purity by performing Wudu (ritual washing).

Facing the right direction (Qibla)

It is critical to face the correct direction, known as the Qibla, when performing the Fajr prayer. The Qibla is the direction in which Muslims pray, and it is towards the Kaaba in Mecca, Saudi Arabia. ‘(Reference: Sahih al-Bukhari 393)

It is significant because it represents unity and connection with other Muslims worldwide. There are websites and apps that can help you determine the Qibla direction accurately.

Regardless of where you are, facing the Kaaba during your Fajr prayer is critical to maintaining a spiritual connection and fulfilling this important obligation.

Ensuring purity (Wudu)

It is necessary to perform Wudu before performing the Fajr prayer to ensure purity. Wudu entails cleansing specific body parts, such as the hands, face, and feet, to achieve ritual purity.

This lovely ritual also cleanses your sins, as Prophet Muhammad PBUH stated in one of his hadiths.

 يَقُولُ مَنْ تَوَضَّأَ وُضُوئِي هَذَا ثُمَّ قَامَ إِلَى الصَّلَاةِ سَقَطَتْ خَطَايَاهُ يَعْنِي مِنْ وَجْهِهِ وَيَدَيْهِ وَرِجْلَيْهِ وَرَأْسِهِ‏.‏

 “Whoever does wudu’ as I have done then gets up to pray, his sins will fall away, i.e., from his face, his hands, his feet and his head.`

 Musnad Ahmad 493

Before beginning the Fajr prayer, both men and women must perform Wudu. Muslims demonstrate their sincerity and readiness for this sacred act of worship by following these purification steps, according to Islamic law.

It is critical to remember that a proper state of purity through Wudu is required for the Fajr prayer to be valid.

Detailed Steps to Perform Fajr Prayer

To begin the Fajr prayer, make the intention to pray (Niyah), then say “Allahu Akbar” and start with the opening Takbeer.

Recite the opening supplication (Du’a of Istiftah), then Surah-al-Fatiha and another Surah or verse.

Following that, perform the bowing (Rukoo) and straighten up (Qawmah). Then perform the first prostration (Sajda), sit between two prostrations (Jalsah), and finish the second prostration.

Before beginning the second Rak’aat, continue with Jalsah-e-Istarahat. Finish with Tashahud and conclude with Tasleem.

For a detailed understanding, continue reading…

How to perform the intent (Niyah)

Begin the intention (Niyah) for Fajr Salah by making the intention in your heart to offer the Fajr prayer. While you are not required to say anything aloud, it is important to remember why you are performing this act of worship.

Remember that your intention should be solely to seek Allah SWT’s pleasure, and not for any worldly gain.

Sincere intentions are essential because they serve as the foundation for our prayers. As Muslims, we believe that every action should begin with the right intent. This simple yet profound step assists us in spiritually and mentally aligning ourselves before engaging in prayer.

Take your time and avoid rushing into the prayer, as haste may lead to a spiritual disconnection and diminish the fulfillment of the prayer.

We can ensure that our acts of worship are performed with sincerity and devotion to Allah SWT alone if we set our intentions from the start.

Starting with the opening Takbeer (Takbeer-e-Tehrima)

The Fajr prayer must begin with the opening takbeer, known as Takbeer-e-Tehrima. This is accomplished by raising both hands to one’s ears and saying “Allahu Akbar,” which translates as “Allah SWT is the Greatest.” Reference:  Mishkat al-Masabih 799

This takbeer indicates that you have entered a state of prayer and are focusing your attention solely on Allah SWT.

It is important to note that this takbeer should be said softly rather than loudly. By beginning your prayer with this declaration of Allah SWT’s greatness, you set the tone for the rest of your prayer and remind yourself of His limitless power and mercy.

Reading the opening supplication (Du’a of Istiftah)

The opening supplication, known as the Du’a of Istiftah, is an essential part of performing the Fajr prayer. It is recited at the beginning after reciting Takbeer.

This beautiful supplication sets the tone for connecting with Allah SWT before commencing the prayer. It’s a moment to express gratitude, seek forgiveness, and ask for guidance throughout the prayer.

There are around two or three Du’a of Istiftah that we find in Ahadith. But the most common among them is:

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ تَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ وَلاَ إِلَهَ غَيْرُكَ ‏”

“Subhanak Allahumma wa bi hamdika, wa tabarakas- muka wa ta’ala jadduka, wa la ilaha ghayruk (Glory and praise is to You, O Allah, blessed is Your Name and exalted is Your majesty, none has the right to be worshipped but You).”

Sunan Ibn Majah 806

And the other Du’a are also mentioned below

اللَّهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا وَسُبْحَانَ اللَّهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً

Allahu akbar kabiran wal humdulillahi kasiran wasubhanAllahi Bukrataun wa’asila

 Allah is truly Great, praise be to Allah in abundance. Glory be to Allah in the morning and the evening. Sahih Muslim 601

اللَّهُمَّ بَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَاىَ كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ نَقِّنِي مِنَ الْخَطَايَا كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَاىَ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ ‏”

O Allah! Set me apart from my sins (faults) as the East and West are set apart from each other and clean me from sins as a white garment is cleaned of dirt (after thorough washing). O Allah! Wash off my sins with water, snow and hail.)”

Sahih al-Bukhari 744

To improve your Salah focus, memorize various Du’as from the Ahadith and alternate between them, avoiding repetition. This way, your prayers remain meaningful, helping you connect deeply with Allah SWT.

So next time you perform the Fajr prayer, remember to recite this powerful opening supplication with devotion and humility.

The Du’a of Istiftah is extremely important in beginning our day with a genuine connection to our Creator, reminding us of His infinite mercy and love for His worshipers.

Remember to recite this powerful opening supplication with devotion and humility the next time you pray Fajr.

Recitation of Surah-al-Fatiha

After beginning with the opening Takbeer, the recitation of Surah-al-Fatiha is an important part of this beautiful act of worship. Reference: Book 2, Hadith 172

Surah-al-Fatiha, or “The Opening,” is the first chapter of the Holy Quran and is very important in Islamic prayers.

It comprises seven verses in which Allah SWT is praised and sought for guidance. This powerful recitation serves as a reminder of our reliance on Allah SWT. It establishes the tone for our spiritual connection during prayer.

We understand from Hadith that without reciting the Surah-al-Fatiha the prayer of the person is invalid.

‏ مَنْ صَلَّى صَلاَةً لَمْ يَقْرَأْ فِيهَا بِأُمِّ الْقُرْآنِ فَهْىَ خِدَاجٌ – ثَلاَثًا – غَيْرُ تَمَامٍ ‏”‏ 

 If anyone observes prayer in which he does not recite Umm al-Qur’an (Surah-Fatiha), It is deficient [he said this three times] and not complete.

Sahih Muslim 395a

As we recite each verse with humility and sincerity, we ponder its profound meaning and ask Allah SWT for guidance on the straight path.

Additional Surah or Verse Recitation

It is recommended that after reciting Surah Al-Fatiha, you recite another Surah or verse from the Holy Quran during the first Rakaat of Fajr prayer. This results in a more complete and satisfying prayer experience. Reference:  Sahih Muslim 396c

Choose Surahs or verses for recitation in your prayer based on personal significance, strengthening your spiritual connection.

Remember that the purpose is seeking guidance and blessings from Allah SWT through His divine book, not merely fulfilling a requirement.

By gradually adding new Surahs or verses to your Fajr prayer routine, you can deepen your understanding of the Quran’s teachings and gain a greater appreciation for its wisdom. This practice enhances your spiritual journey and fosters a closer relationship with Allah SWT.

Performing the Bowing (Ruku)

Bowing (Ruku) in the Fajr prayer is a significant step, involving bending from a standing position, placing your hands on your knees, and keeping your back parallel to the ground. This act of submission showcases humility and acknowledges the greatness of Allah SWT.

While in Ruku, it’s recommended to recite specific supplications, praising Allah SWT’s glory and seeking His forgiveness. Ensuring proper form during Ruku is crucial for the validity of your prayer.

There are approximately five supplications found in the Ahadith, but we will only describe the three that are easy to remember below:

1. سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ : Subhana Rabi’al Azeem. (“Glory be to my Lord Almighty”) Sahih Muslim 772

2. “‏ سُبْحَانَكَ وَبِحَمْدِكَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ ‏”: Subhanaka wabihamdika la’ilaha illa anta (“Glory be to You and praise be to You, there is no god but You”) Sahih Muslim 485

3.  ‏”‏ سُبْحَانَ ذِي الْجَبَرُوتِ وَالْمَلَكُوتِ وَالْكِبْرِيَاءِ وَالْعَظَمَةِ ‏”‏  Subhana zil jabarooti walmalakooti walkibriya’i walazmati” : “Glory be to the Possessor of greatness, the Kingdom, grandeur and majesty.” Sunan Abi Dawud 873

So make sure you bend from your waist while keeping your back straight and avoid leaning too far forward or backward. Performing this act of devotion with sincerity and focus contributes to a meaningful Fajr prayer experience.

Straightening up from the bowing (Qawmah)

After completing the bowing position in the Fajr prayer, it is critical to properly straighten up before proceeding to the next step. This is known as Qawmah, and it requires you to stand upright and still, allowing every bone to return to its proper position.

It is obligatory to say “Sami’ Allaahu liman hamidah” while raising your back during Qawmah. While standing tall, recite “Rabbanaa wa lakal-hamd” (O our Lord! And all praise is due to You) (Reference:Sahih al-Bukhari 690

Maintaining proper posture during this transition is essential for remaining focused and reverent throughout the prayer. Remember that each movement in the Fajr prayer has meaning, allowing you to connect deeply with Allah SWT during this sacred time of day.

A Sahabi Did Something Special During Qawmah:

Once Prophet Muhammad PBUH was leading the Salah in congregation, and when he said “ Sami’ Allaahu liman hamidah” one of his companions said: “Rabbana wa laka l-hamdu, hamdan kathiran taiyiban mubarakan fihi” (O our Lord! All the praises are for You, many good and blessed praises).

When the prayer was finished, the Prophet PBUH asked “Who said these words?” The companion replied that it was him.

Then the Prophet Muhammad PBUH said that he saw over thirty angles competing to write those words first.

 (Sahih al-Bukhari 799)

So, if you want angels to act like that, then don’t miss out on this action!

First Prostration (Sajda)

You will place your forehead, nose, hands, knees, and toes on the ground during the first prostration (Sajda) in the Fajr prayer. It’s a moment of surrender to Allah SWT and humility. While bowing, try to recite “Subhaana Rabbiyal-Alaa” (My Rubb the Supreme is without flaws) at least three times to glorify Him. (Reference: Riyad as-Salihin 1175)

A few things to remember during Sujood:

Prophet Muhammad PBUH said:

“When one of you prostrates himself he must not kneel in the manner of camel, but should put down his hands before his knees.” (Sunan Abi Dawud 840)

Remember to follow all the points supported by Hadith, especially the first, to avoid displeasing Allah SWT.

Now during prostration you can also recite a few more Du’a that Prophet Muhammad PBUH used to recite:

1. سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا وَبِحَمْدِكَ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي‏.‏ : “Subhanaka l-lahumma Rabbana wa bihamdika; Allahumma ghfir li.’ (Exalted [from unbecoming attributes] Are you O Allah our Lord, and by Your praise [do I exalt you]. O Allah! Forgive me).  Sahih al-Bukhari 794

2.‏ سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ الْمَلاَئِكَةِ وَالرُّوحِ ‏”‏ ‏‏”: (Subbuhin Quddusur Rabbu’l Mala’ikati War’ruh)  All Glorious, All Holy, Lord of the Angels and the Spirit.  (Sahih Muslim 487a)

3 . “‏ سُبْحَانَكَ وَبِحَمْدِكَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ ‏”: Subhanaka wabihamdika la’ilaha illa anta (“Glory be to You and praise be to You, there is no god but You”) Sahih Muslim 485

This physical act of submission is intended to strengthen your bond with Allah SWT and to remind you of His greatness.

After the first prostration, raise your head and say “Allah-u-Akbar,” then briefly sit on your left foot before continuing with this beautiful prayer.

Remember that every action you take during the Fajr prayer has meaning and contributes to strengthening your relationship with Allah SWT.

Sitting between two prostrations (Jalsah)

It is critical to sit between two prostrations, known as Jalsah, during the Fajr prayer. This position follows the first prostration but before the second.

To properly perform Jalsah, sit on your left foot, with your right foot upright and your toes pointing towards the Qiblah. Sunan Abi Dawud 734

During Jalsah, men and women’s sitting postures may differ slightly. Place your hands on your thighs or knees, with your right palm on the right thigh and your left palm on the left.

Your right elbow should be on your right thigh, and your left hand should be spread out over your left knee. Point the index finger of your right hand towards the Qiblah and fix your gaze on it during supplication in this position.

Jalsah allows for specific supplications and recitations to Allah SWT in order to seek forgiveness and blessings. It is an important part of correctly performing the Fajr prayer, ensuring that each step is carried out with mindfulness and devotion.

Prophet Muhammad PBUH used to recite These Two Du’a during Jalsah:

1. رَبِّ اغْفِرْ لِي رَبِّ اغْفِرْ لِي : (Rabbigh firli) O my Lord forgive me.”

2. ‏ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَارْحَمْنِي وَعَافِنِي وَاهْدِنِي وَارْزُقْنِي ‏”‏: (Allahumm-aghfir li, warhamni, wa-hdini, wa’afini,warzuqni.) “O Allah, forgive me, have mercy on me, guide me, heal me, and provide for me.” (Abu Dawud Book 2, Hadith Number 849)

Second Prostration (Sajda)

The second prostration, known as Sajda, is an essential part of the Fajr prayer. In this position, you bow down and place your forehead on the ground in total submission to Allah SWT.

At this point, recite “Subhaana Rabbiyal-Alaa” (Glory be to my Lord, the Most High) at least three times. The second prostration serves as a powerful reminder of our Creator’s humility, and allows us to seek forgiveness and blessings from Him. Reference: Sunan an-Nasa’i 1046

Remember to rest your backbone in this position to ensure that your Sajda is performed correctly and with the utmost devotion.

Continuing the Fajr Prayer

After completing the first rak’aat, rest briefly in a sitting position before moving on to the second rak’aat. Keep reading to learn how to conclude your Fajr prayer with the declaration of faith and salutation.

Resting period (Jalsah-e-Istarahat)

During the Fajr prayer, there is a resting period known as Jalsah-e-Istarahat. After completing the first prostration, it is permissible to sit for a short while before standing up for the second Rakaat. (Reference)

This brief moment of rest allows you to gather your thoughts and regain focus before continuing the prayer. It also serves as a reminder to be present in the worshipful act and connect deeply with your Creator.

Take this time to reflect on your intentions and offer supplications for forgiveness and blessings from Allah SWT. The resting period helps create a sense of tranquility during Salah and enhances the overall spiritual experience.

Second Rak’aat

We continue our prayer after the first prostration in the second Rak’aat of the Fajr prayer. We sit briefly after rising from prostration, with our left foot bent and beneath us, before standing up to begin the second Rak’aat.

It is recommended that you fold your hands over your chest and recite specific verses from the Holy Quran during this Rak’aat. This part of the prayer is just as important as the first Rak’aat and should be done with concentration and devotion.

Remember to carefully follow each step to ensure that your Fajr prayer is performed correctly per the Islamic teachings.

The Declaration of Faith (Tashahud)

The Tashahud, a specific prayer, is recited during the Fajr prayer. It reinforces our faith in Allah SWT and His Prophet, serving as a vital spiritual link between us and our Creator.

In the Tashahud, we bless Prophet Muhammad PBUH and seek forgiveness from Allah SWT. Reciting it during the Fajr prayer demonstrates our firm faith in Islam and our dedication to following its teachings throughout the day.

This prayer holds immense importance in strengthening our connection with Allah and reaffirming our commitment to our faith.

Do this After Tashahud and Before Tasleem (Salam):

When The Companions of the Prophet Asked him about how they can send blessings to the Prophet PBUH and to his family, then he replied:

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ‏”

 O Allah! Send Your Mercy on Muhammad and on the family of Muhammad, as You sent Your Mercy on Abraham and on the family of Abraham, for You are the Most Praise-worthy, the Most Glorious. O Allah! Send Your Blessings on Muhammad and the family of Muhammad, as You sent Your Blessings on Abraham and on the family of Abraham, for You are the Most Praise-worthy, the Most Glorious.’ “

Sahih al-Bukhari 3370

After sending blessings upon the Prophet PBUH and his family recite the following Dua:

 اللَّهُمَّ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ

Allahumma Rabbana atina fid dunya hasanah wa fil akhirati hasanah wa qina ‘adhaban nar

O our Rabb! Grant us good in this world, good in the hereafter and save us from the punishment of the fire  Sahih al-Bukhari 4522

The Salutation (Tasleem) to end the prayer.

To conclude the Fajr prayer, Muslims perform the salutation or tasleem. This is an integral part of completing the prayer and shows gratitude and respect towards Allah SWT.

Salutation is performed in the following way:

First we move the head to the right, and say “Assalamu Alaikum Warahmatu Allah.”

Then we move the head to left, and say “Assalamu Alaikum Warahmatu Allah.”

Sunan Abi Dawud 996

Additional Sunnat Rak’aat for Fajr

Performing additional Sunnat Rak’aat after Fajr prayer is highly recommended for Muslims, as it brings extra blessings and rewards in their daily worship.

Prophet Muhammad PBUH declared the importance of these Sunnah prayers in the below hadith:

 رَكْعَتَا اَلْفَجْرِ خَيْرٌ مِنْ اَلدُّنْيَا وَمَا فِيهَا

“The two Rak’at at dawn are better than this world and what it contains.”

Book 2, Hadith 259

How to perform the Sunnat Rak’aat

To perform the Sunnat Rak’aat for Fajr prayer, follow the same steps as above, except that you must make an intention (niyyah) to perform two Rak’aats of Fajr Sunnah.

Bonus Tip: It is a sunnah to recite Surah kafirun and Surah Ikhlas in the first and second rak’aat of this Prayer.

Importance of Consistency in Fajr Prayer

In Islam, consistency in performing your Fajr prayer is of utmost importance. Never miss this mandatory prayer as it sets the tone for your entire day.

By offering the Fajr prayer every morning, you demonstrate your devotion and submission to Allah SWT, showing your faith and commitment.

It serves as a way to spiritually connect with Allah before beginning your daily activities, seeking forgiveness for any sins committed at night and asking for guidance throughout the day.

Consistency in Fajr prayer brings numerous benefits beyond its spiritual significance. Waking up early for Fajr fosters discipline and improves your self-control and time management skills.

Starting your day with devotion and worship helps you maintain focus, productivity, and positivity throughout the day, leading to a more fulfilling and purposeful life.

Conclusion

Performing the Fajr prayer is extremely important in a Muslim’s daily life. Understanding its significance and taking the necessary steps can strengthen your connection with Allah SWT and reap numerous spiritual benefits.

Make it a habit to get up early, purify yourself with wudu, and engage in this beautiful act of worship to start your day on a positive and devout note. May Allah SWT accept our prayers and guide us all in the path of righteousness.

FAQs

What is Fajr Prayer and when should it be performed?

Fajr Prayer is the pre-dawn prayer in Islam, and it should be performed before sunrise, specifically when enough light has appeared in the sky to differentiate between a white thread and a black thread. The best way is to use the internet to avoid any misconception about the timing of Fajr.

How do I prepare for Fajr Prayer?

To prepare for Fajr Prayer, you should perform ablution (wudu), which includes washing your hands, mouth, nose, face, and arms up to elbows, wiping your head with wet hands, and washing your feet up to ankles. It is also advised to wear clean clothes and to find a clean, distraction-free location.

What are the steps involved in performing Fajr Prayer?

Standing facing the Qibla (the direction of the Kaaba), making the intention (niyyah) to perform the prayer silently within oneself, and raising both hands up to the ears while saying “Allahu Akbar” (Allah SWT is the Greatest) to begin the prayer are the steps involved in performing Fajr Prayer.

This is followed by the recitation of specific verses from the Quran known as Surah Al-Fatiha and another short portion of Quranic text, bowing down (ruk’u), standing up straight again (qiyam), and prostration on the ground with the forehead touching the ground while saying “SubhanAllah” (Glory be to Allah SWT).

The process concludes with sitting for a brief moment between two prostrations and finally completing all required movements by turning the head to the right side and saying “Assalamu alaikum wa rahmatullah” (Peace be upon you), followed by turning the head to the left side and repeating the same words.

Can I perform Fajr Prayer alone, or does it require congregation?

Fajr Prayer can be done both individually and in groups. While it is strongly advised to perform it in congregation at the mosque, it is permissible to perform it alone if circumstances prevent you from joining a group or attending a mosque. The advantages of congregational prayer, on the other hand, include increased reward and a sense of community among believers.

كيفية أداء صلاة الفجر: إتقان صلاة الفجر في خطوات سهلة

هل تحتاج إلى مساعدة في فهم تفاصيل صلاة الفجر؟ لا تقلق؛ انت لست وحدك. ويسعى العديد من المسلمين، وخاصة المعتنقين الجدد والأطفال في مرحلة النمو، إلى تعميق معرفتهم بهذه الطقوس الأساسية.

ستعمل مشاركة المدونة هذه على تفصيل كل خطوة في أداء صلاة الفجر، بدءًا من التحضير وحتى النهاية، مدعومة بمراجع السلطة. دعونا نفهم صلاة الفجر هذه معًا – واصل القراءة!

فهم صلاة الفجر

فهم صلاة الفجر

صلاة الفجر هي ركن أساسي من أركان الإسلام، وتتطلب من المسلمين الاستيقاظ مبكرًا وأداء أول صلاة في اليوم. .

تعريف صلاة الفجر

صلاة الفجر، والمعروفة أيضًا بصلاة الفجر، أمر حيوي في الإسلام وهي إحدى الصلوات الخمس اليومية. يؤدي المسلمون كل صباح ركعتين فرضًا بعد سنتي الفجر.

إنها عبادة واجبة على جميع المسلمين البالغين في جميع أنحاء العالم، وهي بمثابة صلة بالله سبحانه وتعالى في بداية كل يوم. ويتطلب أدائها من الأتباع مواجهة القبلة – اتجاه مكة – مما يدل على الوحدة بين المؤمنين.

في تعليم المسلمين الصغار حول هذا الجانب المهم من الإيمان، يُنصح الآباء بإدخال صلاة الفجر في سن السابعة، كما سمعنا في حديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم:

وينصح الإسلام الآباء بتعليم أبنائهم الصلاة في سن السابعة، وذلك استنادا إلى حديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم:

" عَلَيْهَا ابْنَ عَشْرٍ ‏"

 "علم الصبي الصلاة وهو ابن سبع سنين، واضربه وهو ابن عشر سنوات." جامع الترمذي 407

ومع ذلك، لا يجوز ضرب الأطفال ضربًا مبرحًا، كما يفعل كثير من الناس للأسف في دول جنوب آسيا.

أهمية وفوائد صلاة الفجر

باعتبارها أحد أركان الإسلام الخمسة، فإن صلاة الفجر مهمة للغاية في حياة المسلم اليومية. يتم أداؤها قبل شروق الشمس مباشرةً، لبدء اليوم بروح سلمية وذهن.

توفر طقوس الصباح الباكر العديد من الفوائد الروحية والعقلية للمؤمنين.

إن الالتزام بصلاة الفجر يدل على طاعة الله سبحانه وتعالى والالتزام بالشريعة الإسلامية، وكلاهما من السمات المهمة التي تمهد في النهاية الطريق إلى الجنة.

"علموا الصبي الصلاة وهو ابن سبع واضربوه عليها وهو ابن عشر."

 "خمس صلوات افترضها الله على عباده. فمن قدمهما ولم يفقد شيئاً منهما ولم يستخف بهما ضمن الله له أن يدخله الجنة..."

: سنن أبي داود 1420

علاوة على ذلك، فإن أداء صلاة الفجر بانتظام يمكن أن ينمي الانضباط والالتزام بالمواعيد في حياتك، حيث يتطلب ذلك استيقاظًا مبكرًا متسقًا.

بالإضافة إلى ذلك، فهو بمثابة درع وقائي ضد جهنم، ويرمز إلى التوبة والسعي للحصول على المغفرة الإلهية في بداية كل يوم.

‏ مَنْ صَلَّى الصُّبْحَ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللَّهِ فَلاَ يَطْلُبَنَّكُمُ اللَّهُ مِنْ ذِمَّتِهِ بِشَىْءٍ فَيُدْرِكَهُ فَيَكُبَّهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ ‏"‏.‏

"من صلى الفجر فهو في ذمة الله، فلا تبخس حق الله، ومن يفعل ذلك، قبضه الله، فكبه على وجهه في نار جهنم"." مسلم (657)

وجدت دراسة أن صلاة الفجر توفر فوائد صحية مثل تحسين بنية النوم مما يؤدي إلى نمط نوم منقسم، مما يقلل النعاس أثناء النهار، وتحسين أداء الوظائف السلوكية العصبية بشكل عام.

متى تصلي صلاة الفجر؟

يجب أن تصلى صلاة الفجر مع أول طلوع الفجر مباشرة بعد بداية شفق الصباح.

جدول وقت صلاة الفجر

يختلف الوقت الدقيق لصلاة الفجر حسب الموقع والموسم. وعادة ما يبدأ عند الفجر وينتهي قبل شروق الشمس مباشرة. إن الحفاظ على الوقت الدقيق أمر بالغ الأهمية بالنسبة لك كمسلم لأنه يؤثر بشكل مباشر على صحة صلواتك.

لضمان الدقة، يمكنك الاعتماد على جداول الصلاة الصادرة عن مسجدك المحلي. بالإضافة إلى ذلك، تتوفر الموارد عبر الإنترنت (www.www.prayertimes.org) وتطبيقات الهاتف المحمول (مسلم صادق) لتزويدك أوقات الصلاة دقيقة.

يمكن أن تساعدك هذه الأدوات على أداء صلاة الفجر باستمرار في الوقت المناسب.

إليك إرشادات عامة لوقت صلاة الفجر بتنسيق جدول HTML:

<الشكل class="wp-block-table"> <الجدول> <الرأس> <تر>   الموسم   مواقيت صلاة الفجر العامة <الجسم> <تر>   الربيع والخريف   الفجر إلى ما قبل شروق الشمس مباشرةً <تر>   الصيف   الفجر المبكر إلى ما قبل شروق الشمس مباشرة <تر>   الشتاء   وقت متأخر من الفجر إلى ما قبل شروق الشمس مباشرةً

الضرورات اليومية لصلاة الفجر

صلاة الفجر ليست مجرد واجب ديني بالنسبة لك كمسلم، ولكنها أيضًا ضرورة يومية حيوية. فهو يخلق اتصالاً روحيًا قويًا مع الله سبحانه وتعالى ويساعد في تحديد نغمة بقية يومك.

لصلاة الفجر أهمية كبيرة في الإسلام، حيث يتم إجراؤها قبل شروق الشمس عندما يكون العالم لا يزال هادئًا وسلميًا.

من خلال الاستيقاظ مبكرًا وصلاة الفجر، تبدأ يومك بالتفاني والامتنان لله سبحانه وتعالى، مما يضع أساسًا للروحانية واليقظة للساعات المقبلة.

إن هذه العبادة تقوي إيمانهم، وتطهر قلوبهم، وتقربهم من الجنة. حتى أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال في حديث:

‏ مَنْ صَلَّى الْبَرْدَيْنِ دَخَلَ الْجَنَّةَ ‏"

 "من صلى البردين (العصر والفجر) دخل الجنة." "

 صحيح البخاري 574

الاستعداد لصلاة الفجر

للاستعداد لصلاة الفجر، توجه إلى القبلة (اتجاه مكة)، وتأكد من طهارتك عن طريق الوضوء.

الاتجاه الصحيح (القبلة)

من المهم جدًا التوجه إلى الاتجاه الصحيح، المعروف بالقبلة، عند أداء صلاة الفجر. القبلة هي الاتجاه الذي يصلي فيه المسلمون، وهي باتجاه الكعبة المشرفة في مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية. '(المرجع: صحيح البخاري 393)

إنه أمر مهم لأنه يمثل الوحدة والتواصل مع المسلمين الآخرين في جميع أنحاء العالم. وهناك مواقع إلكترونية وتطبيقات يمكن أن تساعدك في تحديد اتجاه القبلة بدقة.

بغض النظر عن مكان تواجدك، فإن مواجهة الكعبة أثناء صلاة الفجر أمر بالغ الأهمية للحفاظ على الاتصال الروحي والوفاء بهذا الواجب المهم.

التأكد من الطهارة (الوضوء)

يجب الوضوء قبل أداء صلاة الفجر للتأكد من الطهارة. يستلزم الوضوء تطهير أجزاء معينة من الجسم، مثل اليدين والوجه والقدمين، لتحقيق الطهارة.

إن هذه الطقوس الجميلة تطهر ذنوبك أيضًا، كما ذكر النبي محمد صلى الله عليه وسلم في أحد أحاديثه.

 يَقُولُ مَنْ تَوَضَّأَ وُضُوئِي هَذَا ثُمَّ قَامَ إِلَى الصَّلَاةِ سَقَطَتْ خَطَايَاهُ يَعْنِي مِنْ وَجْهِهِ وَيَدَيْهِ وَرَأْسِهِ.‏

 "من توضأ نحو وضوئي هذا، ثم قام ليصلي، حطت خطاياه، أي: عن وجهه، ويديه، وقدميه، ورأسه."

 مسند أحمد 493

قبل البدء في صلاة الفجر، يجب على الرجال والنساء الوضوء. ويظهر المسلمون صدقهم واستعدادهم لهذه العبادة المقدسة باتباع خطوات التطهير هذه وفقا للشريعة الإسلامية.

من المهم أن نتذكر أن حالة الطهارة المناسبة من خلال الوضوء مطلوبة لكي تكون صلاة الفجر صحيحة.

الخطوات التفصيلية لأداء صلاة الفجر

لبدء صلاة الفجر نية النية ثم قل "الله أكبر" وابدأ بتكبيرة الإحرام.

قراءة دعاء الاستفتاح ثم سورة الفاتحة وسورة أو آية أخرى.

ثم بعد ذلك ركوع واعتدل (القومة). ثم يسجد السجدة الأولى، ويجلس بين السجدتين، ويكمل السجدة الثانية.

قبل البدء في الركعة الثانية، تابع جلسة الاستراحات. ويختم بالتشهد ويختم بالتسليم.

للحصول على فهم تفصيلي، تابع القراءة...

كيفية تنفيذ النية (النية)

ابدأ النية لصلاة الفجر بأن تعقد النية في قلبك لصلاة الفجر. على الرغم من أنه ليس مطلوبًا منك قول أي شيء بصوت عالٍ، فمن المهم أن تتذكر سبب قيامك بهذه العبادة.

تذكر أن نيتك يجب أن تكون فقط ابتغاء مرضاة الله سبحانه وتعالى، وليس تحقيق أي مكاسب دنيوية.

إن النوايا الصادقة ضرورية لأنها بمثابة الأساس لصلواتنا. كمسلمين، نعتقد أن كل عمل يجب أن يبدأ بالنية الصحيحة. تساعدنا هذه الخطوة البسيطة والعميقة في ضبط أنفسنا روحيًا وعقليًا قبل الدخول في الصلاة.

خذ وقتك وتجنب التسرع في الصلاة، لأن التسرع قد يؤدي إلى انقطاع روحي ويقلل من تحقيق الصلاة.

يمكننا التأكد من أداء عباداتنا بإخلاص وإخلاص لله سبحانه وتعالى وحده إذا حددنا نوايانا منذ البداية.

البدء بالتكبيرة الإفتتاحية

يجب أن تبدأ صلاة الفجر بتكبيرة الإحرام المعروفة بتكبيرة التحريم. ويتم تحقيق ذلك من خلال رفع كلتا اليدين إلى الأذنين وقول "الله أكبر"، والذي يترجم إلى "الله سبحانه وتعالى أكبر". المرجع:  مشكاة المصابيح 799

يشير هذا التكبير إلى أنك دخلت في حالة صلاة وأنك تركز انتباهك فقط على الله سبحانه وتعالى.

من المهم ملاحظة أن هذا التكبير يجب أن يقال بصوت منخفض وليس بصوت عالٍ. من خلال بدء صلاتك بهذا الإعلان عن عظمة الله سبحانه وتعالى، فإنك تحدد نغمة بقية صلاتك وتذكر نفسك بقدرته ورحمته اللامحدودة.

قراءة دعاء الاستفتاح

يعد دعاء الاستفتاح، المعروف باسم دعاء الاستفتاح، جزءًا أساسيًا من أداء صلاة الفجر. تقرأ في البداية بعد قراءة التكبير.

هذا الدعاء الجميل يضبط نغمة التواصل مع الله سبحانه وتعالى قبل البدء في الصلاة. إنها لحظة للتعبير عن الامتنان والاستغفار وطلب الإرشاد أثناء الصلاة.

هناك حوالي دعاءين أو ثلاثة من دعاء الاستفتاح نجدهما في الأحاديث. ولكن الأكثر شيوعاً بينها هو:

سُبْحَانكَ اللَّهُم وَبِحَمْدِكَ تَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ وَلاَ إِلَه غَيْرُكَ ‏"

"سبحانك الله وبحمدك وتباركك مباركا وتعالى جدك ولا إله غيرك (سبحانك وبحمدك اللهم تبارك اسمك وتعالى جلالك لا يحق لأحد أن لا إله إلا أنت).

سنن ابن ماجه ماجه 806

والدعاء الآخر مذكور أيضًا أدناه

الله أَكْبَرُ كَبِيرًا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كثِيرًا وَسُبْحَانَ اللَّهِ بُكْرَةً وَأصِيلاً

الله أكبر كبير و الحمد لله كاسران و سبحان الله بكراطون و واصلة

 الله أكبر حقاً، والحمد لله كثيراً. سبحان الله في الصباح والمساء. صحيح مسلم 601

اللَّهُم بَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَا كَمَا بَاَدْتَ بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ نَقِنِي مِنَ الْخَطَايَا كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطايَىَ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ ‏"

اللهم! باعد بيني وبين خطاياي كما باع بين المشرق والمغرب ونقني من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس. يا الله! اغسل خطاياي بالماء والثلج والبرد)."

صحيح البخاري 744

لتحسين تركيزك على الصلاة، احفظ أدعية متنوعة من الأحاديث، وتناوب بينها، وتجنب التكرار. بهذه الطريقة، تظل صلواتك ذات معنى، وتساعدك على التواصل العميق مع الله سبحانه وتعالى.

لذا في المرة القادمة التي تؤدي فيها صلاة الفجر، تذكر أن تقرأ هذا الدعاء الاستهلالي القوي بتفانٍ وتواضع.

إن دعاء الاستفتاح مهم للغاية في بداية يومنا باتصال حقيقي مع خالقنا، حيث يذكرنا برحمته اللامتناهية ومحبته لعباده.

تذكر أن تقرأ هذا الدعاء الافتتاحي القوي بتفانٍ وتواضع في المرة القادمة التي تصلي فيها الفجر.

تلاوة سورة الفاتحة

بعد البدء بتكبيرة الإفتتاح، تعد قراءة سورة الفاتحة جزءًا مهمًا من هذه العبادة الجميلة. المرجع: الكتاب الثاني، الحديث 172

سورة الفاتحة أو "الفتحة" هي السورة الأولى من القرآن الكريم وهي مهمة جدًا في الصلاة الإسلامية.

وهي سبع آيات يُحمد فيها الله سبحانه ويسترشد بها. هذه التلاوة القوية بمثابة تذكير لاعتمادنا على الله سبحانه وتعالى. فهو يحدد نغمة اتصالنا الروحي أثناء الصلاة.

نفهم من الحديث أن صلاة الإنسان باطلة بدون قراءة سورة الفاتحة.

‏ مَنْ صَلَّى صَلاَةً لَمْ يَقْرَأْ فِيهَا بِأُمِّ الْقُرْآنِ فَهْىَ خِدَاجٌ - ثَلاَثًا - غَيْرُ تَمَامٍ ‏"‏ 

 من صلى صلاة لم يقرأ فيها أم القرآن (سورة الفاتحة) فهي ناقصة [قال ذلك ثلاث مرات] وغير كاملة.

صحيح مسلم 395أ

وعندما نتلو كل آية بخشوع وإخلاص، نتأمل معناها العميق ونسأل الله سبحانه وتعالى الهداية إلى الصراط المستقيم.

تلاوة إضافية للسورة أو الآية

ينصح بعد قراءة سورة الفاتحة أن تقرأ سورة أخرى أو آية من القرآن الكريم في الركعة الأولى من صلاة الفجر. وهذا يؤدي إلى تجربة صلاة أكثر اكتمالا وإرضاء. المرجع:  صحيح مسلم 396ج

اختر سورًا أو آيات للتلاوة في صلاتك بناءً على الأهمية الشخصية، مما يعزز اتصالك الروحي.

تذكر أن الهدف هو طلب الهداية من الله سبحانه وتعالى من خلال كتابه الإلهي، وليس مجرد تحقيق مطلب.

من خلال إضافة سور أو آيات جديدة تدريجيًا إلى روتين صلاة الفجر، يمكنك تعميق فهمك لتعاليم القرآن والحصول على تقدير أكبر لحكمته. هذه الممارسة تعزز رحلتك الروحية وتعزز العلاقة الوثيقة مع الله سبحانه وتعالى.

أداء الركوع (الركوع)

يعد الركوع في صلاة الفجر خطوة مهمة، حيث تتضمن الانحناء من وضعية الوقوف، ووضع يديك على ركبتيك، وإبقاء ظهرك موازيًا للأرض. إن فعل التسليم هذا يظهر التواضع والاعتراف بعظمة الله سبحانه وتعالى.

أثناء الركوع، يوصى بتلاوة أدعية محددة، تمجيدًا لله سبحانه وتعالى واستغفارًا له. يعد التأكد من الشكل الصحيح أثناء الركوع أمرًا ضروريًا لصحة صلاتك.

هناك خمسة أدعية تقريبًا في الأحاديث، لكننا سنصف فقط الثلاثة التي يسهل تذكرها أدناه:

1. سُبْحَان رَبِّيَ الْعَظِيمِ : سبحان ربيع العظيم. ("سبحان ربي العظيم") صحيح مسلم 772

2. "‏ سُبْحَانَكَ وَبِحَمْدِكَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ ‏": سبحانك وابيحمديكا la'ilaha illa anta ("سبحانك وبحمدك لا إله إلا أنت") صحيح مسلم 485

<ص>3.  ‏"‏ سُبْحَان ذِي الْجَبَرُوتِ وَالْمَلَكُوتِ وَالْكِبْرِيَاءِ وَالْعَظَمَةِ ‏"‏  سبحان زيل الجباروتي والملكوتي والكبرياء والعزماتي": "سبحان ذو العظمة والملكوت والعظمة والجلال". سنن أبي داود 873

لذا تأكد من الانحناء من منطقة الخصر مع الحفاظ على استقامة ظهرك وتجنب الانحناء كثيرًا للأمام أو للخلف. إن أداء هذا العمل التفاني بإخلاص وتركيز يساهم في تجربة صلاة الفجر ذات مغزى.

الاعتدال من الركوع (القومة)

بعد الانتهاء من وضع الركوع في صلاة الفجر، من المهم أن تقوم بالاستقامة بشكل صحيح قبل الانتقال إلى الخطوة التالية. وهذا ما يُعرف بالقومة، ويتطلب منك الوقوف بشكل مستقيم وثابت، مما يسمح لكل عظم بالعودة إلى موضعه الصحيح.

يجب أن تقول "سمع الله لمن حميده" أثناء رفع الظهر أثناء القيامة. وأنت واقفًا، اقرأ "ربنا ولك الحمد" (المرجع: صحيح البخاري) 690

يعد الحفاظ على الوضعية المناسبة أثناء هذه الفترة الانتقالية أمرًا ضروريًا للحفاظ على التركيز والخشوع طوال الصلاة. تذكر أن كل حركة في صلاة الفجر لها معنى، مما يسمح لك بالتواصل العميق مع الله سبحانه وتعالى خلال هذا الوقت المقدس من اليوم.

صحابي فعل شيئاً مميزاً في القيامة:

كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم يصلي في الجماعة، وعندما قال ""سمع الله لمن حميدة"" قال أحد أصحابه: ""ربنا ولك الحمد، حمدان كثير طيب مبارك فيه” (ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه).

ولما قضت الصلاة سأل النبي صلى الله عليه وسلم: من قال هذا الكلام؟ فأجاب الصحابي أنه هو.

ثم قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه رأى أكثر من ثلاثين ملكا يتنافسون على كتابة تلك الكلمات أولا.

 (صحيح البخاري 799)

لذلك، إذا كنت تريد من الملائكة أن يتصرفوا بهذه الطريقة، فلا تفوت هذا الإجراء!

السجدة الأولى

ستضع جبهتك وأنفك ويديك وركبتيك وأصابع قدميك على الأرض أثناء السجدة الأولى في صلاة الفجر. إنها لحظة الاستسلام لله سبحانه وتعالى والتواضع. أثناء الركوع، حاول أن تقول "سبحان ربي العلاء" ثلاث مرات على الأقل لتمجيده. (المرجع: رياض الصالحين 1175)

بعض الأشياء التي يجب تذكرها أثناء السجود:

قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم:

"إذا سجد أحدكم فلا يركع ركعة البعير، ولكن ليضع يديه قبل ركبتيه". (سنن أبي داود 840)

تذكر أن تتبع جميع النقاط التي يدعمها الحديث، وخاصة الأولى، لتجنب إغضاب الله سبحانه وتعالى.

الآن أثناء السجود يمكنك أيضًا قراءة بعض الأدعية التي كان يدعو بها النبي محمد صلى الله عليه وسلم:

1. سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا وَبِحَمْدِكَ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي‏.‏ : "سبحان الله ربّنا وبحمدك، اللهمّ غفير لي." (تعالى [من الصفات غير اللائقة] أنت الله ربنا وبحمدك [اللهم اغفر لي).  صحيح البخاري 794

2.‏ سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ الْمَلاَئِكَةِ وَالرُّوحِ ‏"‏ ‏‏": (سبحان قدوس رب الملائكة ورروح)  سبُّوحٌ قدُّوسٌ ربُّ الملائكة والروح. (صحيح مسلم 487أ)

3 . "‏ سُبْحَانَكَ وَبِحَمْدِكَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ ‏": سبحانك وابيحمديكا la'ilaha illa anta ("سبحانك وبحمدك لا إله إلا أنت") صحيح مسلم 485

يهدف هذا الاستسلام الجسدي إلى تقوية علاقتك بالله سبحانه وتعالى وتذكيرك بعظمته.

بعد السجدة الأولى، ارفع رأسك وقل "الله أكبر"، ثم اجلس على قدمك اليسرى لفترة وجيزة قبل مواصلة هذه الصلاة الجميلة.

تذكر أن كل عمل تقوم به أثناء صلاة الفجر له معنى ويساهم في تقوية علاقتك بالله سبحانه وتعالى.

الجلوس بين السجدتين (الجلسة)

من الضروري الجلوس بين السجدتين، المعروفة بالجلسة، أثناء صلاة الفجر. وهذا الوضع يكون بعد السجدة الأولى ولكن قبل الثانية.

لأداء الجلسة بشكل صحيح، اجلس على قدمك اليسرى، مع وضع قدمك اليمنى في وضع مستقيم، وأصابع قدميك متجهة نحو القبلة. سنن أبي داود 734

خلال الجلسة، قد تختلف وضعيات جلوس الرجال والنساء قليلاً. ضع يديك على فخذيك أو ركبتيك، مع وضع كفك اليمنى على فخذك الأيمن وكفك اليسرى على اليسرى.

يجب أن يكون مرفقك الأيمن على فخذك الأيمن ويدك اليسرى مفرودة فوق ركبتك اليسرى. وجه سبابة يدك اليمنى نحو القبلة وثبت نظرك عليها أثناء الدعاء في هذا الوضع.

تتيح الجلسة أدعية وتلاوات محددة لله سبحانه وتعالى من أجل الاستغفار والبركات. إنه جزء مهم من أداء صلاة الفجر بشكل صحيح، والتأكد من تنفيذ كل خطوة بوعي وإخلاص.

كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم يدعو بهذين الدعاء في الجلسة:

1. رَبِّ اغْفِرْ لِي رَبِّ اغْفِرْ لِي : (رَبِّي فِرْلي) رَبِّ اغفر لي."

2. ‏ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَارْحَمْنِي وَعَافِنِي وَاهْدِنِي وَارْزُقْنِي ‏"‏: (اللهم-أغفير لي، ورهمني، وهديني، وافيني، ورزقني.) "اللهم اغفر لي، وارحمني، واهدني، وعافني، وعافني، ترزقني." (أبو داود الكتاب 2 , الحديث رقم 849)

السجدة الثانية

السجدة الثانية، والمعروفة بالسجدة، هي جزء أساسي من صلاة الفجر. وفي هذا الوضع تنحني وتضع جبهتك على الأرض استسلاماً كاملاً لله سبحانه وتعالى.

في هذه المرحلة، اقرأ "سبحان ربي الأعلى" ثلاث مرات على الأقل. السجدة الثانية بمثابة تذكير قوي بتواضع خالقنا، وتسمح لنا بطلب المغفرة منه والبركات. المرجع: سنن النسائي 1046

تذكر أن تريح عمودك الفقري في هذا الوضع للتأكد من أداء سجدتك بشكل صحيح وبأقصى قدر من الإخلاص.

المداومة على صلاة الفجر

بعد الانتهاء من الركعة الأولى، استرح لفترة وجيزة في وضعية الجلوس قبل الانتقال إلى الركعة الثانية. تابع القراءة لتتعلم كيف تختم صلاة الفجر بالإيمان والتسليم.

فترة الراحة (جلسة الاستراحات)

أثناء صلاة الفجر، هناك فترة راحة تُعرف باسم جلسة الاستراحات. ويجوز بعد الانتهاء من السجدة الأولى الجلوس قليلاً قبل القيام للركعة الثانية. (المرجع)

تتيح لك لحظة الراحة القصيرة هذه تجميع أفكارك واستعادة التركيز قبل مواصلة الصلاة. كما أنه بمثابة تذكير بالتواجد في العبادة والتواصل العميق مع خالقك.

اغتنم هذا الوقت للتفكير في نواياك وتقديم الدعاء لطلب المغفرة والبركات من الله سبحانه وتعالى. تساعد فترة الراحة على خلق شعور بالهدوء أثناء الصلاة وتعزيز التجربة الروحية الشاملة.

الركعة الثانية

نواصل صلاتنا بعد السجدة الأولى في الركعة الثانية من صلاة الفجر. نجلس قليلاً بعد النهوض من السجود، ونثني قدمنا ​​اليسرى وتحتنا، قبل أن نقف لبدء الركعة الثانية.

من المستحسن أن اعمر يديك فوق صدرك واقرأ آيات محددة من القرآن الكريم في هذه الركعة. وهذا الجزء من الصلاة لا يقل أهمية عن الركعة الأولى ويجب أن يتم بتركيز وإخلاص.

تذكر أن تتبع كل خطوة بعناية للتأكد من أداء صلاة الفجر بشكل صحيح وفقًا للتعاليم الإسلامية.

الإقرار (التشهد)

التشهد، دعاء محدد، يقرأ في صلاة الفجر. إنه يعزز إيماننا بالله سبحانه وتعالى ورسوله، ويعمل كحلقة وصل روحية حيوية بيننا وبين خالقنا.

في التشهد نصلي على النبي محمد صلى الله عليه وسلم ونستغفر الله سبحانه وتعالى. وقراءته أثناء صلاة الفجر يدل على إيماننا الراسخ بالإسلام والتزامنا باتباع تعاليمه طوال اليوم.

لهذه الصلاة أهمية كبيرة في تقوية علاقتنا بالله وإعادة تأكيد التزامنا بإيماننا.

افعل ذلك بعد التشهد وقبل التسليم:

ولما سأله أصحاب النبي كيف يصلون على النبي صلى الله عليه وآله وسلم أجاب:

اللَّهُم صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُم بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ‏"

 اللهم! ترحم على محمد وعلى آل محمد، كما رحمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد. يا الله! صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد». "

صحيح البخاري 3370

بعد الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله يقرأ الدعاء التالي:

 اللَّهُم رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ

اللهم ربنا آتينا في الدنيا حسنة وفي أخرتي حسنة وقنا أدهب نار

يا ربنا! آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار  صحيح البخاري 4522

السلام في نهاية الصلاة.

لاختتام صلاة الفجر، يؤدي المسلمون التحية أو التسليم. وهذا جزء لا يتجزأ من إتمام الصلاة ويظهر الشكر والاحترام لله سبحانه وتعالى.

يتم أداء التحية بالطريقة التالية:

أولاً نحرك الرأس إلى اليمين ونقول "السلام عليكم ورحمة الله".

ثم نحرك الرأس إلى اليسار ونقول "السلام عليكم ورحمة الله".

سنن أبي داود 996

ركعة سنة إضافية لصلاة الفجر

يوصى بشدة للمسلمين بأداء ركعة سنة إضافية بعد صلاة الفجر، لأنها تجلب لهم بركات ومكافآت إضافية في عبادتهم اليومية.

أعلن النبي محمد صلى الله عليه وسلم عن أهمية هذه الصلوات السنن في الحديث أدناه:

 رَكْعَتَا اَلْفَجْرِ خَيْرٌ مِنْ اَلدُّنْيَا وَمَا فِيهَا

"ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها."

الكتاب الثاني، الحديث 259

كيفية صلاة ركعات السنة

لأداء ركعة سنة صلاة الفجر اتبع نفس الخطوات المذكورة أعلاه، إلا أنه يجب عليك نية أداء ركعتي الفجر السنة.

نصيحة إضافية: إنها سنة قراءة سورة الكافرون وسورة الإخلاص في الركعة الأولى والثانية من هذه الصلاة.

أهمية المواظبة على صلاة الفجر

في الإسلام، يعد الثبات في أداء صلاة الفجر أمرًا في غاية الأهمية. لا تفوت هذه الصلاة الإلزامية أبدًا لأنها تحدد نغمة يومك بأكمله.

من خلال أداء صلاة الفجر كل صباح، فإنك تظهر إخلاصك واستسلامك لله سبحانه وتعالى، وتظهر إيمانك والتزامك.

إنها بمثابة وسيلة للتواصل الروحي مع الله قبل بدء أنشطتك اليومية، والاستغفار عن أي ذنوب ترتكبها في الليل وطلب الإرشاد طوال النهار.

الثبات في صلاة الفجر يجلب فوائد عديدة تتجاوز أهميتها الروحية. الاستيقاظ مبكرًا لصلاة الفجر يعزز الانضباط ويحسن ضبط النفس ومهارات إدارة الوقت.

يساعدك بدء يومك بالتفاني والعبادة في الحفاظ على التركيز والإنتاجية والإيجابية طوال اليوم، مما يؤدي إلى حياة أكثر إشباعًا وهادفة.

الاستنتاج

إن أداء صلاة الفجر أمر في غاية الأهمية في حياة المسلم اليومية. إن فهم أهميتها واتخاذ الخطوات اللازمة يمكن أن يقوي علاقتك بالله سبحانه وتعالى ويجني فوائد روحية عديدة.

اجعل من عادتك الاستيقاظ مبكرًا، وتطهير نفسك بالوضوء، والانخراط في هذا العمل العبادي الجميل لتبدأ يومك بملاحظة إيجابية وورعة. نسأل الله تعالى أن يتقبل دعاءنا ويهدينا جميعا إلى طريق الصلاح.

الأسئلة الشائعة

ما هي صلاة الفجر ومتى يجب أدائها؟

صلاة الفجر هي صلاة الفجر في الإسلام، ويجب أداؤها قبل شروق الشمس، وتحديدًا عند ظهور ضوء كافٍ في السماء للتمييز بين الخيط الأبيض والخيط الأبيض. خيط أسود. وأفضل طريقة هي استخدام الإنترنت لتجنب أي فهم خاطئ حول توقيت الفجر.

كيف أستعد لصلاة الفجر؟

للاستعداد لصلاة الفجر عليك بالوضوء، والذي يشمل غسل يديك وفمك وأنفك ووجهك وذراعيك إلى المرفقين، ومسح رأسك بالماء والصابون. بلل اليدين، وغسل القدمين إلى الكعبين. وينصح أيضًا بارتداء ملابس نظيفة والبحث عن مكان نظيف خالٍ من التشتيت.

ما هي خطوات صلاة الفجر؟

الوقوف مستقبل القبلة (اتجاه الكعبة) ونية الصلاة سراً في نفسه، ورفع اليدين إلى الأذنين أثناء القول "الله أكبر" (الله أكبر) لبدء الصلاة هي خطوات أداء صلاة الفجر.

ويتبع ذلك تلاوة آيات محددة من القرآن تعرف بسورة الفاتحة وجزء آخر قصير من النص القرآني، والركوع، والقيام مستقيماً مرة أخرى (قياماً)، والسجود على الأرض مع ملامسة الجبهة للأرض مع قول سبحان الله.

وتنتهي العملية بالجلوس لفترة وجيزة بين السجدتين وأخيرا استكمال جميع الحركات المطلوبة عن طريق تحويل الرأس إلى الجانب الأيمن وقول "السلام عليكم ورحمة الله" (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته). وعليكم السلام) ثم إدارة الرأس إلى الجانب الأيسر وتكرار نفس الكلمات.

هل أستطيع أداء صلاة الفجر بمفردي أم أنها تتطلب الجماعة؟

يمكن أداء صلاة الفجر بشكل فردي أو جماعي. وبينما يُنصح بشدة بأدائها جماعةً في المسجد، فإنه يجوز أداؤها بمفردك إذا منعت الظروف من الانضمام إلى جماعة أو الحضور إلى المسجد. ومن ناحية أخرى، تشمل مزايا صلاة الجماعة زيادة الأجر والشعور بالجماعة بين المؤمنين.

المنشورات ذات الصلة